الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اخى المسلم( تذوق حلاوة الايمان)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eslam Loma
ADMIN
avatar

تاريخ التسجيل : 18/07/2009
عدد المشاركات : 1017
الدولة : Egypt
العمل : طالب
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: اخى المسلم( تذوق حلاوة الايمان)   الأحد 26 يوليو 2009, 11:40 am



حلاوة الايمان




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:



فحلاوة الإيمان حقيقة معنوية يجعلها الله في قلوب الصالحين من عباده.
قال الإمام النووي في شرحه لمسلم: قال العلماء: معنى حلاوة الإيمان استلذاذه الطاعات، وتحمله المشاق في رضى الله ورسوله، وإيثار ذلك على عرض الدنيا.
ولا ريب أن للإيمان لذة كما في الحديث: ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار. رواه البخاري ومسلم.
وفي الحديث: ذاق طعم الإيمان: من رضي بالله ربا، وبالإسلام ديناً، وبمحمد نبياً ورسولاً. رواه مسلم.
والذي يريد أن يذوق طعم الإيمان يحافظ على الفرائض ثم يكثر من النوافل والطاعات، كما في الحديث: ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به....


فإذا اتصف العبد بهذه الصفات، وتقرب إلى الله تعالى بالطاعات فلا شك أنه سيجد حلاوة الإيمان، كما أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم.
ولذة الإيمان لا تشبه لذة الحرام، لأن لذة الإيمان لذة قلبية روحية. أما لذة الحرام فهي لذة شهوانية جسدية، ويعقبها من الآلام والحسرات أضعاف ما نال صاحبها من المتعة


حين يترك المسلم فراشه الوثير ويقوم من نومه المريح إلى عبادة الله عز وجل ليلا.. يتوضأ ثم يصلى ركعتين يقرأ ما تيسر له أن يقرأ من القرآن الكريم وفي آخر الركعة يرفع يديه إلى الله عز وجل في خشوع ويدعو بما تيسر له من الدعاء ومن ثم يسلم ويمسك كتاب الله ويقرأ كلام الله عز وجل يستشعر حينها حلاوة الإيمان ويجد في ذلك راحة للنفس وهدوءا وطمأنينة ويزداد النشاط وتقبل النفس المسلمة بمزيد من العبادة ومزيد من الطاعة ..فإن من يفعل ذلك إنما يتأتى لديه قول الله عز وجل ﴿أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ ءانَاء ٱلَّيْلِ سَـٰجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ ٱلآخِرَةَ وَيَرْجُواْ رَحْمَةَ رَبّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِى ٱلَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَٱلَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ﴾ حاول أخي المسلم أن تستشعر معي عظم هذه الآيات التي تحث على قيام الليل فرجال النصر والتمكين لا يخرجون من وراء العبث والنوم السقيم إنما تتأتي من وقوف الأرجل في ثبات تقوم لله عز وجل وتقرأ وتتدبر آيات الله عز وجل وتدبروا معي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عُقدٍ، يضرب على مكان كل عقدة: عليك ليلٌ طويل فارقد، فإن استيقظ فذكر الله انحلت عقدةٌ، فإن توضأ انحلت عقدة، فإن صلى انحلت عقدةٌ، فأصبح نشيطاً طيب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس كسلان)

فهل ترضى أخي لنفسك أن تستيقظ نشيطا نفسك فيها الراحة والطمأنينة أم ترضى لنفسك أن تستيقظ ووجهك مسود كسلان فما أجمل أن يكون وجهك مشرقا عامرا بالإيمان بذلك يزرع الله عز وجل المحبة لك في الأرض


أسأل الله لي ولكم حسن الهمة وحسن الطاعة وحسن العبادة وحسن الخاتمة.. اللهم آمين ..


---------------------------------------------------------------[ الـتـوقـيـع ]---------------------------------------------------------------

http://www.facebook.com/eslam.osama3

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.FaceBook.com/eslaamosama
 
اخى المسلم( تذوق حلاوة الايمان)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ..:: الـمـنـتـديـات العامة ::.. :: مـنـتـدى [ المواضيع الاسلامية ]-
انتقل الى: